كل ما ترغب فيه عن التجارة الإلكترونية للمبتدئين

التجارة الإلكترونية من المجالات الجديدة التي غيرت الكثير من المفاهيم من طرق البيع والشراء وسلوك العملاء، فإذا ما كُنت مُهتم بالتعرف على المزيد من المعلومات عن مجال التجارة الإلكترونية ففي هذه المقال سنتناول كل التفاصيل والمعلومات التي تحتاجها. 

التجارة الإلكترونية للمبتدئين

التجارة الإلكترونية هي عمليات البيع والشراء التي تتم عبر الإنترنت لكل من المنتجات والخدمات والبرمجيات والتطبيقات والأدوات المختلفة. لتكون جزء لا يتجزأ من حركة التجارة العالمية مع سهولة كبيرة في عمليات التبادل والدفع والشحن وتوصيل المنتجات للمُشتريّن. 

ساعدت التجارة الإلكترونية الشركات والأفراد في الحصول على أنشطة تجارية منخفضة التكلفة مقارنة مع التجارة التقليدية التي تنطوي عليها استئجار محال تجارية ومصاريف كهرباء وما وتوظيف عمال. ففي التجارة الإلكترونية كل ما تحتاجه هو متجر إلكتروني ومن ثم البدء في عملية البيع. 

من المُمكّن اعتبار التجارة الإلكترونية نُسخة من التجارة لكن أونلاين أو عبر الإنترنت، لتُمكّن البائعين من تقديم منتجاتهم وخدماتهم بطريقة سهلة وسلسة لجمهورهم المستهدف. مع الاستفادة الكاملة من التكنولوجيا الجديدة والحديثة. 

– آخر إحصائيات التجارة الإلكترونية 

التجارة الإلكترونية مُنتشرة ومشهورة عالميًا وأقليميًا في العالم العربي، وإليك آخر إحصائيات التجارة الإلكترونية للتعرف على الفرصة المتاحة لك: 

  • حجم التجارة الإلكترونية في عام 2023 الحالي وصل إلى 6 مليار دولار وفي عام 2026 من المتوقع أن تصل إلى 8 مليار دولار. 
  • المتسوق العادي يجري أكثر من 19 عمليات شراء في العام من المتاجر الإلكترونية. 
  • يوجد ما بين 12 و24 مليون متجر على الإنترنت اليوم. وفي السعودية يوجد 63805 متجر.
  • إيرادات التجارة الإلكترونية في السعودية من المتوقع أن تصل إلى  11.98 مليار دولار أمريكي في عام 2023.
  • حسب الإحصائيات في منصة معروف بلغ عدد المتاجر الإلكترونية 63805.
  • من المتوقع أن يصل عدد المستخدمين إلى 28.48 مليون مستخدم بحلول عام 2027.
  • سوق التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية يشهد نموًا مستمرًا بسبب عوامل مختلفة مثل زيادة.

لدى التجارة الإلكترونية مجالات مختلفة على حسب نوعية المنتجات ورأس المال والسوق المستهدف وهي: 

  • من المنتج إلى المستهلك (B2C):  أشهر مجالات التجارة الإلكترونية على الاطلاق يهتم ببيع المنتجات إلى العملاء النهائيين المهتمين بالمنتج أو الخدمة. كما يُطلق عليه أيضًا مجال البيع بالتجزئة. هذا المجال يتميز بـ:
    • دورة البيع القصيرة. 
    • قلة حجم الطلب والمنتجات المُشتراة. 
    • لا يحتاج لرأس مال كبير. 
    • انخفاض الأرباح المحققة. 
  • من المنتج إلى المنتج (B2B): يركزعلى البيع بالجملة وليس التجزئة مثل مجال المنتج إلى المستهلك. بالتالي، يحتاج لرأس مال كبير نسبيًا من أجل الإيفاء بحجم الطلب الكبير من قبل التُجار. يتميز المجال:
    • دورة المبيعات الطويلة نسبيًا. 
    • ارتفاع العائد على الاستثمار. 
    • عمليات شراء متكررة دائمًا. 
  • من المنتج إلى الحكومة (B2G): يُعني بتقديم الخدمات والمنتجات للمؤسسات الحكومية، قد يكون شبيه بمجال الـ B2B من حيث طريقة العمل وحجم رأس المال، لكنه ليس شائع بين العاملين في التجارة الإلكترونية لاعتماد المؤسسات الحكومية على نظام العطاءات.
  • من المستهلك إلى المستهلك (C2C): تُقدم الخدمات هنا بين مستهلك ومستهلك. وتعمل المتاجر هنا كوسيط بينهما. فمثلًا، منصة لربط المشتري والبائع في مكان واحد مثل منصات بيع السيارات والخدمات المُصغرة. 

– أشهر متاجر التجارة الإلكترونية 

يوجد العديد من المتاجر العاملة في مجال التجارة الإلكترونية والموفرة لخدمات ومنتجات مُختلفة، وإليك أشهرها: 

متجر أمازون: أمازون من أكبر المتاجر في العالم والعامل في مجال البيع بالتجزئة ليوفر مختلف مستلزمات المنزل والهواتف والأجهزة الإلكترونية ومستلزمات المنزل. 


متجر نون: نون من المتاجر العربية الكبيرة مشهور بتقديم الملابس و الهواتف والأجهزة الإلكترونية وغيرها. 

شركة علي بابا: علي بابا شركة صينية توفر مجموعة من المنتجات لكل من تجار الجملة والتجزئة وتقديم خدمات الحوسبة السحابية ” علي جيني” والدفع الإلكتروني “علي باي”  لتسهيل التجارة لأصحاب المتاجر والمستخدمين.

التجارة الإلكترونية من المجالات المُميزة حقًا، فيجب على كل رائد أعمال أو صاحب مشاريع تجارية أن يفكر فيها وذلك للأسباب التالية: 

1- انخفاض تكلفة التجارة الإلكترونية عن المشاريع التقليدية 

النقطة الأولى والمهمة هي أن التجارة الإلكترونية لا تتطلب توفير تكاليف ضخمة مثل تلك المطلوبة في الأنشطة التقليدية مثل محال البقالة والمغاسل وغيرها. فأنت هنا كل ما تحتاجه هو متجر إلكتروني ومن ثم بدء التسويق له عبر التسويق الرقمي والبدء في تحقيق مبيعات بتكاليف قليلة للغاية وقد لا تكون مؤثرة مثل تلك التي في المتاجر التقليدية. 

2- عملية البيعة السريعة 

عمليات البيع والشراء تتم أسرع وبأقل جهد وتكلفة مُمكنة لكل من المشتري أو المُستهلك أو صاحب المتجر الإلكتروني. فكل ما يحتاجه المشتري هو الاتصال بالإنترنت وزيارة المتجر مع تصفح قوائم المنتجات ومن ثم يختار المنتج المناسب بعد الاطلاع على تفاصيله ويتم عملية الدفع مباشرة من داخل المتجر من ثم يُوصل المنتج إلى باب منزله. في وقت لا يتجاوز 10 دقائق على أكبر احتمال. 

3- البيع على مدار اليوم 

دائمًا ما يبحث رواد الأعمال وأصحاب المحلات التجارية لطريقة توفر لهم إمكانية تحقيق مبيعات أكثر. وهنا التجارة الإلكترونية تتيح شراء المنتجات على مدار اليوم سواء كان بالليل أو النهار أو كُنت متواجد في المتجر أم لا. بما يوفر لك فرصة تحقيق مبيعات أعلى. 

4- تعدُد طرق التسويق والإعلانات 

عندما تفكر في التوجه إلى مجال التجارة الإلكترونية وترك العمل في مجال التجارة التقليدية التي تعاني من جمود التسويق وقلة الخيارات التسويقية المتاحة. ستجد أنها توفر لك رحاب التسويق الرقمي مع أكثر من 10 استراتيجية تسويقية فعالة من حيث التكلفة وتحقيق النتائج مع إمكانيات القياس والتعديل والتحسين في الوقت الفعلي. 

5- توفر مرونة عالية للعملاء 

من مميزات التجارة الإلكترونية أنها توفر للبائعين الفرصة لتحقيق مرونة عالية للمشتريّن فيما يتعلّق بالشراء والشحن والتوصيل. كما أن المشتري بإمكانه شراء المنتج على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع. واستخدام طريقة الدفع التي يراها مناسبة معه، مع اتاحة الفرصة لإضافة أراءه عن تجربة الشراء أو جودة المنتج والخدمة التي اشتراها. 

للبدء في مجال التجارة الإلكترونية عليك الشروع في الخطوات التالية: 

– أبدأ بتحديد المجال الذي ترغب العمل فيه واختر المنتجات المناسبة 

للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية لا بد من أن تحدّد المجال الذي ستعمل فيه سواء في مجال البيع بالجملة أو التجزئة أو الجملة أو بتوفير خدمات الوساطة الرقمية. وذلك اعتمادًا على الفرص المتاحة وقدرات رأس المال التي لديك. فليس من المناسب ذلك وليس لديك رأس مال كافي. 

في السياق نفسه يجب أن تكون لديك نظرة دقيقة عن المنتجات المناسبة على حسب الجمهور المستهدف والمنافسة في السوق. وهنا عليك إجراء بحوث التسويق لتحديد المجالات التي عليها طلب عالي وعرض منخفض للغاية. 

كما بإمكانك البحث من خلال منصات التواصل الاجتماعي للتعرف على المنتجات التي عليها قبول كبير ومراجعة صفحات المتاجر الكبيرة للتعرف على أكثر المنتجات مبيعًا كما لا تنسى البحث على جوجل والاطلاع على مقترحات الكلمات الرئيسية التي يوفرها مع الاعتماد على أداة جوجل تريند

– ابحث عن منافسيك بدقة 

مجال التجارة الإلكترونية به منافسة عالية. ما يستوجب عليك البحث ع المنافسين والوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم لتمييز متجرك الإلكتروني لتحصل على حصة سوقية جيدة. كما يجب عليك دراسة الطريقة التي يسوقن من خلالها ويتواصون عبرها مع عملائهم. 

ومن الأدوات الفعالة في هذه الخطوة هي إجراء تحليل SWOT من أجل البدء في التجارة الإلكترونية باحترافية. من بعد ذلك، ضع خطة تسويقية متكاملة للطريقة المناسبة لتسويق متجرك الإلكتروني وجمع أفكار وتوجييها نحو تحقيق هدفك من المبيعات والتسويق. 

– تعرّف على جمهورك المستهدف 

قبل الشروع في تصميم جمهورك الإلكتروني يجب عليك دراسة الجمهور المستهدف عبر التعرف على اهتماماتهم والمشاكل التي يعانون منها ومعلوماتهم الديموغرافية المتمثلة في العمر والجنس ومعدل الدخل وغيرها من التفاصيل المهمة. 

فهذه الخطوة ستساهم بشكل كبير في اختيار المنتجات المناسبة والتسويق بفعالية عبر اختيار قناة التسويق المناسبة من منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وانستجرام ولينكد إن وغيرها أو الاعتماد على التسويق عبر محركات البحث مثل جوجل أو التسويق عبر البريد الإلكتروني وغيرها من الاستراتيجيات التسويقية. 

– كوّن هوية المتجر التجارية 

الآن، عليك البدء في تكوين هوية المتجر الإلكتروني المُتمثلة في اختيار اسم المتجر الإلكتروني الذي يجب أن يكون بسيط وسهل وقابل للترسخ في أذهان العملاء لكي يتذكروه في كل مرة يرغبون فيها شراء منتج أو خدمة معينة. وم أمثل أسماء المتاجر السلة نجد “نون” “أمازون” “متجرة” “نمشي” فهذا النوع من الأسماء بسيط للغاية ويسهّل للعملاء تذكر الموقع الإلكتروني. 

الخطوة التالية تتمثل في تصميم شعار المتجر الإلكتروني، فإذا لم يكُن لديك الخبرة الكافية فبإمكانك تظيف مصمم، والشعار من عناصر العلامة التجارية المهمة للغاية لتأثيره على هوية المتجر البصرية وترسيخها في أذهان العملاء. وإذا ما أخذنا مثال على الشعارات فإن شعار متجر أمازون يبدو كالآتي: 

التجارة الإلكترونية للمبتدئين

ويوجد مجموعة من الأدوات التي بإمكانك من خلالها تصميم شعار مثل Canva لتكون الخيار الأنسب للمبتئدين وما إذا كُنت ترغب في ميزات وإمكانيات أقوى بإمكانك استخدام Adobe Illustrator

– البدء في بناء المتجر الإلكتروني 

تصميم المتجر الإلكتروني مُتاح من خلال مجموعة من الخيارات بدءًا من استخدام أنظمة إدارة المحتوى مثل ووردبريس الأقل تكلفة ولا تحتاج لمهارات في البرمجة أو استخدام الأكواد في نفس السياق بإمكانك الاعتماد على ارمجة متجر من الصفر وهذه تُعد ذات تكلفة مرتفعة وتحتاج لمهارات كبيرة في البرمجة لكنها تتيح لك الإمكانيات تخصيص وتعديل أكبر  لتحصل على متجر إلكتروني متكامل. 

كما من المُمكن استخدام منصات بناء المتجر الإلكتروني مثل شوبيفاي وسلة ومتجرة، فهذه المنصات توفر إدارة المتجر بالكامل مع سيرفر وخدمات تأمين للموقع وتوفير التطبيقات المهمة لإضافة وظائف التجارة الإلكترونية من قبول المدفوعات والتعامل مع شركات الشحن والتوصيل وغيرها.

يمكننا مساعدتك فوراً في بناء موقع خاص بك، فإذا كان لديك أي أسئلة أو استفسارات، فلا تتردد في الاتصال بنا عبر صفحة الاتصال من هنا ، او عبر احدى وسائل التواصل الاجتماعي الموجودة في الموقع او عبر البريد الالكتروني المباشر info@webwiner.com وبالتأكيد يسرنا افادتك والرد عليك.

في هذه الجزئية من المقال سنتعرف على بعض أفكار المتاجر الإلكترونية الجيدة والتي من المُمكن البدء فيها الآن:

1- متجر إلكتروني لبيع الملابس 

فكرة متجر إلكتروني لبيع الملبوسات والأزياء فكرة رائعة وخصوصًا أن مجال الملبوسات يحصل على اهتمام كبير من قبل الرجال والأطفال والنساء. كما من المُمكّن أن توفر منتجات آخرى من الأكسسورات والحقائب النسائية والرجالية ومن أشهر المتاجر الإلكترونية المتخصصة في هذا المجال متجر نمشي: 

التجارة الإلكترونية للمبتدئين

2- متجر لبيع الأجهزة الإلكترونية 

متجر لبيع الأجهزة الإلكترونية يعني حصولك على متجر ناجح لأن الأجهزة الإلكترونية أضحت رئيسية في حياتنا اليومية من الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والغسالات والأفران وغيرها. ومثال على المتاجر التي تعمل في هذا المجال نجد متجر متكامل للأجهزة الإلكترونية: 


3- متجر إلكتروني لبيع القهوة 

القهوة من المشروبات المحببة للكثيرين وخاصة في الوطن العربي، من المُمكّن أن يكون لديك متجر إلكتروني لبيع القهوة أو مستلزماتها من الأكواب والماكينات وغيرها. ومتجر بيت القهوة من المتاجر المميزة: 

التجارة الإلكترونية للمبتدئين

ليس كل من يجرب الدخول إلى عالم التجارة سيجد الطرق مفروش بالورود فيوجد الكثير من العقبات والمشاكل التي تحوّل دوّن تحقيقك لأهدافك ونجاح متجرك الإلكتروني او تؤدي الي فشل الموقع الناشىء والمتمثلة في: 

– بيع المنتج الخاطئ 

أول خطأ يجعلك تفشل في التجارة الإلكترونية هو اختيار المنتج الخاطئ غير المناسب مع جمهورك المستهدف. بالتالي، لن تحصل على مبيعات وأرباح وسوف تعاني من التكاليف التشغيلية ليفشل متجرك في التحقيق أي نتائج. ما يعني أنه من الضروري اختيار المنتج المناسب الذي يُهتم به جمهورك ويحل مشاكلهم وجاهزون للدفع للحصول عليها نظرًا للقيمة التي يقدمها لهم. 

– التسعير غير المناسب 

السعر هو الحاكم عند الحديث عن النجاح وكلما كان سعر منتجاتك غير واقعي أو أعلى من المنافسين لن تحقّق مبيعات جيدة. وسيفشل متجرك الإلكتروني لا محالة في الوصول إلى أهدافه التسويقية والبيعية. ما يحتم عليك اختيار استراتيجية التسعير المناسبة لوضع متجرك والسوق الحالي المكون من كل من المنافسين والجمهور المستهدف. 

– عدم وضع خطة تسويقية جيدة 

عدم الاهتمام بتسويق المتجر الإلكتروني بالتأكيد سيستبب فيعدم تحقيق المبيعات والوصول إلى الجمهور المستهدف ولا حتى التعريف بالمتجر وبالمنتجات التي يقدمها. ما يقّل الطلب على المنتجات ولن تحقّق أيّ مبيعات وسيفشل موقعك الإلكتروني.  

– عدم الاهتمام بجودة المحتوى 

المحتوى هو الملك والمؤثر على جودة التسويق وتسريخ المتجر في أذهان العملاء، فعندما لا تقدم محتوى عالي الجودة سواء داخل المتجر أو خارجه عند التسويق له عبر محركات البحث أو منصات التواصل الاجتماعي ستدرك تجربة سيئة عن متجرك ولن يحقق ما تصبو إليه من أهداف. فالمحتوى جانب مُهم للغاية من كتابة أوصاف المنتجات والنصوص في صفحات المتجر إلى المحتوى الترويجي. 

الخاتمة 

التجارة الإلكترونية من المجالات المميزة التي بإمكانك البدء فيها الآن، لتحصل على فرصة لأن يكون لديك نشاط تجاري قليل التكلفة ويحظى باهتمام وبمبيعات كثيرة مقارنة مع الأنشطة التجارية التقليدية.

إقراء أيضأً: التسويق بالعمولة للمبتدئين دليل التسويق

*****************************